الخارجية العراقية تكشف أسباب عدم الإعلان عن زيارة الجبير

img

السبب الحقيقي في عدم الاعلان عن الزيارة ..وهو تفويت الفرصة على تفجيرات حزب البعث الداعشي الاشتراكي…مثلما حصل في زيارة الرئيس الفرنسي التي اعلن عنها قبل ايام وحدث تفجيرات في بغداد…حسنا فعل السيد الجعفري

اعتبرت وزارة الخارجية، السبت، أن زيارة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الى بغداد ستعطي “زخماً ايجابياً” لفتح صفحة علاقات جديدة مع الرياض، مشيراً الى أن الزيارة كانت “ايجابية جداً”، فيما كشفت أن الجانب السعودي طلب منها عدم الاعلان عن الزيارة حتى تتم.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة احمد جمال في بيان تلقته “عين العراق نيوز”، “كانت هناك اتصالات مستمرة مع الجانب السعودي وخصوصاً في الفترة التي تلت طلب العراق استبدال السفير السبهان، وهناك العديد من اللقاءات التي عقدت بين وزيري خارجية البلدين على هامش عدد من المؤتمرات الدولية”، معتبراً أن “الهدف منها بالنسبة لنا بناء علاقات صحيحة ومتوازنة مع هذه الدولة الجارة لما تملك من اهمية وتأثير دولي واقليمي وبما يعود بالمصلحة ضمن اطار برنامج الحكومة في مجال العلاقات الخارجية، وفي ميدان ابقاء العراق على الحياد من سياسة المحاور والاستقطاب التي تعاني منها المنطقة”.

وأضاف جمال، أن “الجانب السعودي طلب منا عدم الاعلان عن الزيارة حتى تتم، واحترمنا هذه الرغبة، وهي اول زيارة وزير خارجية سعودي بعد ٢٠٠٣، وقد تم التطرق فيها لإعادة تفعيل العلاقات الثنائية بين البلدين والعمل على فتح منفذ جميمة الحدودي وتفعيل الطيران المدني من خلال جسر جوي مباشر اضافة الى قرب اعلان السعودية عن تسمية سفيرها الجديد في العراق”.

وتابع جمال، أن “الزيارة كانت ايجابية جداً واعتقد انها ستعطي زخماً ايجابياً لفتح صفحة علاقات جديدة مع السعودية وهذا ما نأمله”.

ووصل وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، اليوم السبت، إلى بغداد في زيارة غير معلنة، التقى خلالها رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير الخارجية ابراهيم الجعفري.
********
نعتقد ان سياسة ترامب بدأت مفعولها…وماكان يفعله اوباما وكلينتون وكيري…وساخة سياسية…
نحن نقول ان تقارب الدول الاقليمية واخذ دورها في محاربة الارهاب عبر التفاهمات بغض النظر عن الخلافات العقائدية والسياسية الاخرى …
على السعودية ان لا تستمر بنفي مايقوم به السعوديين في كل مكان من ارهاب وقتل…وعلى العراق ايضا ان يترك التحالفات الجانبية ان كانت مع ايران او امريكا او روسيا او غيرها من الدول وعليها التركيز على حقوق العراقيين ودمائهم على الاخرين..فدخول السعوديين على خط التفاهمات القائمة بين روسيا وتركيا وايران سيعجل باستقرار المنطقة والمشجع اكثر هو امريكا ترامب والتي تريد الضغط على الخليجيين من اجل الانخراط في محاربة الارهاب…
***********
أسباب زيارة الجبير المفاجئة الى العراق.. وهل تعكس تراجعا سياسيا سعوديا؟

نشرت صحيفة “راي اليوم” مقالا عن أسباب زيارة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير المفاجئة وغير المعلنة الى بغداد متسائلة هل تعكس هذه الزيارة تراجعا سياسيا سعوديا ؟.

وجاء في هذا المقال : العراق يعتبر البوابة الاقصر والاوسع للوصول الى طهران، وهذا ما يفسر الزيارة غير المعلنة التي قام بها اليوم السيد عادل الجبير وزير الخارجية السعودي، والتقى خلالها نظيره ابراهيم الجعفري، ورئيس الوزراء حيدر العبادي، ورئيس الجمهورية فؤاد معصوم، واكد في كل مباحثاته على رغبة بلاده في فتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين، ومواجهة الارهاب الذي يهدد المنطقة، وتقديم دعم سعودي لمشاريع اعادة اعمار المناطق المحررة من “داعش” في الموصل وغيرها.

الزيارة جاءت مفاجئة بالنظر الى العلاقات المتدهورة، بل وشبه المقطوعة بين البلدين، حيث بلغ التوتر ذروته اثناء تغريدات استفزازية للسفير السعودي الاول في العراق بعد انقطاع سنوات، ثامر السبهان، التي وصفت بالطائفية لانتقاده الحشد الشعبي العراقي، ذو الاغلبية الشعبية، مما دفع السعودية الى سحبه حفاظا على حياته بعد تهديدات تعرض لها، وبعد ان اعتبرته الحكومة العراقية شخص غير مرغوب فيه.

هناك عدة اسباب تقف خلف هذا التحول اللافت في الموقف السعودي تجاه العراق:

الاول: عودة السلطات العراقية الحاكمة الى التمسك في حربها ضد الارهاب، واستعادة العديد من المدن العراقية التي كانت خاضعة لـ”داعش” وتحقيقها تقدم كبير في حربها لاستعادة مدينة الموصل.

ثانيا: اقدام الطائرات العراقية على توسيع نطاق عملياتها بدعم من امريكا وايران وسورية، حيث قامت بقصف قواعد لـ”داعش” في مدينة بوكمال الحدودية وداخل الاراضي السورية، مما يعني ان هناك دورا للحكومة العراقية يحظى باتفاق قوى اقليمية ودولية في سورية، وربما في انتقال الجيش العراقي الى حرب تحرير الرقة بعد الموصل لاحقا.

ثالثا: شن قوات تابعة لـ”داعش” هجوما على مركز طريبيل الحدودي بين العراق والاردن، وقتل العديد من الجنود فيه، وهو معبر قريب من الحدود السعودية، وهناك تقارير تفيد بأن عناصر داعش باتت نشطة في منطقة الانبار المحاذية للاراضي السعودية الشمالية.

رابعا: ادركت القيادة السعودية ان سياسية “الحرد” والدخول في نزاعات مع دول الجوار على اسس طائفية على درجة كبيرة من الخطورة، ولا بد من “المرونة”، فعلاقاتها مع سورية سيئة، وتخوض حربا مع اليمن، وعلاقاتها مع ايران متوترة، ومع العراق شبه مقطوعة.

خامسا: أدركت السعودية ان العراق وايران سيلعبان دورا اقليما قويا في المستقبل المنظور، خاصة على صعيد التسوية في سورية، وتدرك جيدا ان الحوار مع ايران هو السلم الوحيد للخروج من حفرة اليمن، وقد يكون العراق الوسيط الامثل في هذا الصدد.

خلاصة القول ان زيارة الجبير غير المعلنة لبغداد قد تكون ثمرة مراجعات سياسية سعودية، ومحاولة لكسر العزلة الاقليمية، واعتراف بفشل سياسات صدامية على أسس طائفية تبنتها المملكة طوال السنوات الماضية، حيث ان الجبير هو اعلى مسؤول يزور بغداد منذ عام 2003.

المصدر: “راي اليوم”
أكد محللون سياسيون عراقيون على أهمية الزيارة التي قام بها وزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل الجبير إلى بغداد، موضحين أنها ستسهم في إرساء علاقات قوية بين البلدين الشقيقين، يمكنها أن تحصّن المنطقة من مخاطر الاٍرهاب وأن تنقذ الإنسان العربي من التوحش الذي يحدق به.
إيلاف من بغداد: رغم تباين وجهات نظر المحللين السياسيين العراقيين حول زيارة وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، إلى بغداد، وإن كانت غير معلنة، إلا أنهم اتفقوا على أن الزيارة تأتي وقد أدرك الجميع الخطر المحدق بالمنطقة العربية، خاصة أن السعودية والعراق يواجهان آفة الإرهاب.
وشددت الآراء على ضرورة أن تحمل الزيارة أكثر من معنى ورسالة، من أهمها عودة العلاقات بين البلدين، لتكون مميزة، وتسهم في عمل البلدين معًا في الحرب على الإرهاب.
فتح حوار مع إيران
فقد أكد المحلل السياسي فلاح المشعل على أهمية الزيارة لكونها تمثل رغبة الدول الخليجية في فتح حوار مع إيران. وقال: “أعتقد أن زيارة الجبير لبغداد تأتي في إطار التحرك الإقليمي الذي حدث خلال اليومين الأخيرين، وأعني به زيارة الرئيس الإيراني روحاني إلى سلطنة عمان، والتحرك نحو الكويت أيضًا، بهدف وضع برنامج لفضّ الخلافات بين إيران والسعودية وبعض دول الخليج الأخرى”.
اعتبرت النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني اميرة زنكنة ، السبت زيارة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الى العراق خطوة لانهاء داعش في العراق.

وقالت زنكنة لـ”الجورنال نيوز”، ان ” الجبير ناقش مع الحكومة العراقية الملفات الشائكة بين البلدين وسبل تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية بالاضافة الى محاربة داعش والتي كانت محور المباحثات”.

واضافت ان ” زيارة الجبير تعتبر بوابة لتطوير العلاقات بين بغداد والرياض”.

ووصل وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الى بغداد صباح اليوم في زيارة غير معلنة والتي تعد الاولى منذ عام 2003.

1863total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

3 تعليق على “الخارجية العراقية تكشف أسباب عدم الإعلان عن زيارة الجبير”

  1. علي علي

    ارادها سيريه لأنه يعرف كره الشعب العراقي لحكومته قائدة الإرهاب الأولى بالمنطقه و العالم و هذه الحكومه السيئة السيط غارقة بدماء الأبرياء و محرك التآمر الدائم على شعوب المنطقة و العالم و مصدر النفايات للفكر الوهابي التكفيري الاجرامي و مصدر عدم الاستقرار و الناشره للتخلف و للحرمان وللفقر لو كانت دوله شريفه و محبه للاخرين لتحولت هذه المنطقه لمركز من مراكز النور والحضار والتمدن لكل شعوب المنطقه
    لو عرف العراقيون بقدومه لاحتشدوا بالمطار ومنعوه من الهبوط
    إن كان الجبير او غيره من في حكومته غير العنجهية و التكبر لا يفقهون ولا يحسنون صنعا فبأي حديث سيبدؤن و عن أي مواقف سيتنازلون هم الآن خائفون من القصاص القادم و يحاولون ترقيع بيتهم السياسي الخرب فهم اصبحو وحيدين و سيتخلى عنهم اقرب أعوانهم و سيأتي الدور لحمد البحرين و لهادي المخلوع من اليمن و كل أعضاء المسرحية المقيته

  2. معتبراً أن “الهدف منها بالنسبة لنا بناء علاقات صحيحة ومتوازنة مع هذه الدولة الجارة !!!!!!!! جارة ! ? طييييييييط ….. قل جاءرة

  3. ليش سريه من شنو خايف ؟ اذا من الشعب العراقي فابشره الحايط يحجي و شعب العراقي ميحجي . واذا من التفجيرات . فاعتقد الي ايفجرون اغلبهم سعوديين يعني ولدهم . يعني خلي ايحط … بطيخ صيفي على كولة المصريين

اترك رداً

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud