للذين لا يفرقون بين الناقة والجمل

img

علاء الخطيب
شاءت الأقدار ان التقي بشخص معروف يمتهن السياسة ويستهويه بريقها في بيت احد الاصدقاء وهو يحدثني عن حزبه الجديد الذي سيخوض الانتخابات القادمة تحت اسمه ، وبعد حديث. طويل اخرج كراس صغير وكتب في صفحته الأولى إهداء قدمه لي ، واصفا الكراس بأطروحة الحزب ، وطلب مني ان أسجل ملا حظاتي وأرسلها له ، وما ان وصلت الى البيت حتى عكفت على قراءة الكراس ، فوجدت ان الرجل لا يميز بين الوطنية والمواطنة وبين الديمقراطية والشورى وبين الدولة المدنية والتمسك بأوامر المرجعية الدينية ، ولديه رؤى مشوشة عن المرأة والطفل والاقتصاد وغيرها وبعد أسبوعين كتبت له ملاحظاتي ، فقطع اتصالاته بي وهو الذي اتصل بي ثلاث مرات قبل ذلك يطلب مني إرسال ما كتبت ، وتجاهلني حين التقيته ،ولكنه اصبح نائبا فيما بعد ولسان حالي يقول عليه العوض ومنو العوض.

وعلى غرار ممتهن السياسة سالف الذكر الذي كما يبدو أنجب مجموعة من السياسيين الأميين سمعت شخص يتحدث عن حزبه فيقول : ان تجمعنا ليبرالي وان كان زعيمه معمم ورجل دين فنحن نستأنس بتوجيهاته وآرائه ونتبع أوامر المرجعية، يبدو ان الموضة الجديدة هي الحديث عن المدنية وتوابعها.

ممتهن السياسة الجديد يعتقد ان السياسة هي التمشدق بالكلمات أو لقاءات على الفضائيات وزعيق فارغ ، وهو لا يفرق بين الليبرالية والثيوقراطية ( السلطة المعتمدة على الدين) ولا أعتقد أنه قرأ يوماً ما ان الليبرالية تعتمد على عنصرين أساسين هما الحرية والمساواة وان الليبرالية تدعم حرية التعبير والحقوق المدنية والحكومات العلمانية . وان حزبه وزعيمه لا يؤمن بهذه المبادئ بل يعتبرها كفرٌ والحاد . فحرية التعبير عنده وزعيمه وحزبه محددة بشروط ، فالحرية ليست مطلقة كما هي عليه في الفلسفة الليبرالية والحقوق المدنية تعني القانون المدني ومثاله قانون الأحوال الشخصية ( الزواج والطلاق والإرث وغيرها) والحريات الاقتصادية الثلاث لآدم سمث.اما العلمانية فتعني فصل الدين عن الدولة وحزبه وزعيمه لا يؤمنان بذلك .

ويبدو ان ممتهن السياسة الشاب لم يقرأ ان الليبرالية ترفض مبدأ الوراثة في الحكم وزعيمه الشاب أصبح زعيما للحزب وأخذ منصبه بالوراثة، كما انه لا يفقه ان الليبرالية لا تعترف بدين الدولة ،وحزبه وزعيمه يؤكدان على الدين في الدولة .

ممتهن السياسة الجديد لم يطلع على آراء مؤسس الليبرالية جان لوك الذي يقول ان كل انسان يمتلك الحق الطبيعي في الحرية والملكية ، وحزبه يعتبر ان الحرية مقيدة بشروط وان الملكية اعتبارية فليس هناك ملكية حقيقية وان الولي له الحق في نزع الملكية متى شاء في موارد ، وهذا تماماً عكس الأفكار الليبرالية.

كما لم يعلم ان الخصم العنيد لليبرالية هو المحافظة ، وحزبه وزعيمه محافظان والمحافظة تعني الحفاظ على التقاليد الاجتماعية في سياق الثقافة والحضارة بينما الليبرالية كما عرفها جان جاك روسو بأنها الحرية الحقة في تطبيق القوانين التي شرعناها نحن لأنفسنا

اما لاشييه فيقول عنها انها الانفلات المطلق ومعنى ذلك ان لا تكون تابع الا لنفسك وان لا تكون أسيرا إلا لهواك ، وممتهن السياسي الجديد لديه زعيم ويعتبره رمزه ويأتمر بتوجيهاته ،ويدعي الليبرالية . وما عشت اراك الدهر عجبا .

فالليبرالية liberalisme تعني التحرر من العادات والتقاليد الدينية والاجتماعية. فهي فلسفة ذاتية مؤطرة بعقد اجتماعي

وبعد كل هذا يتحدث البعض من ممتهني السياسة بمصطلحات لا يفقهونها ولم يتعبوا أنفسهم ليقرؤوها او يطلعوا عليها قبل ان يتمشدقوا بها في المنتديات والندوات ، فإذا كانوا لا يميزون بين الناقة والجمل كيف يمكنهم ان يفقهوا في السياسة ولكن لله في خلقه شؤون. وعلي وياك علي ……

1223total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

5 تعليق على “للذين لا يفرقون بين الناقة والجمل”

  1. غير معروف

    السياسه شانها شان العلوم الاخرى ويتطلب امر الذي يريد ان يخوض بعلوم السياسه ان يكون ملم باكثر من علم لغرض ان يدلوا بدلوه او يصرح بما يريد في مجال السياسه , ولكن نحن كعراقيين ومنذ الخمسينيات من القرن المنصرم ظهرت لنا موجه من المواطنيين واغلبهم ممن كان يخرج في المظاهرات والتي كان تحشيدها ضد الاستعمار و عماله الحكومه الى ابوناجي او المطالبه برفع المستوى المعيشي للمواطن ومن خلال هذه المظاهرات اخذ المواطنون يطلقون على فلان انه سياسي وقد قضى في السجن كذا سنه لانه كان في المظاهره والقت القبض عليه شرطة نوري سعيد او شرطة الحكومات الاخرى والتي اتت متعاقبه كي تقود العراق , هذا الامر شانه شان المثقف العراقي ولا استطيع تعميم هذا الامر على كل من ادعى انه مثقف ولكن الاغلبيه كانت هكذا , وقد ظهرت في ستينيات القرن الماضي موجه من حملة الكتب وهو يمشي في الشارع واذا سال احد المواطنين عن سر هذا المواطن سوف يتلقى جواب , يمعود هذا مثقف ؟ وحتى الذي كان يستعمل عوينات طبيه مكبره لغرض القرائه كان يحمل صفة المثقف , طرحت هذين السببين كي اقول ان الشعب العراقي غير واعي وغير مثقف بالصوره التي يتحلى بها مثقفي الغرب , والثقافه وعلومها ليست كما يقول المثل –كلمن صبغ وجهه اسود كال اني حداد .–

  2. صبا ح قطان

    يا أخي أذكر اسمه و افضحه طالما يتجاهلك ولا توجد علاقة كما كانت كما ذكرت ، و انعل والديه

  3. غير معروف

    وددت ان اقول مع تولي حزب البعث السلطه في العراق ومنذ 1968 وكان منتسبي حزب البعث قليلون وكي تصبح قاعدة هذا الحزب واسعه فانه استقطب كل من هب ودب من العراقيين وكان اغلبهم لايستطيع بناء جمله بسيطه في اللغه العربيه فاصبح هؤلاء الجهله والمتخلفين واصحاب السوابق سياسيين ويتكلمون بشتى الامور ومن كثرة ممارسة دورهم في الكلام وعلى طريقة رئيسهم صدام فانهم استطاعوا بعد دخول الامريكان الى العراق ان يتربعوا على كرسي برلماني ويتكلمون بما يحتاجونه من خريط الكلام وهم يعتقدون انهم نواب سياسيون محنكون ومثقفين والاخرين ليس هكذا , ومما لفت انتباهي وجود عدة نساء وهن نائبات بحق وحقيق واغلبهن لهن سوابق مع حزب البعث وكن يعملن مع منظمات حزب البعث النسائيه وغيرها وحافظن على عنجهيتن وعدائهن المتجذر الى مكون شعب العراق في جنوبه ولم يتورعن عن كيل التهم والتصريح الكاذب ضد عرب الجنوب وهم الشيعه واغلبهن كن من منحدر الاقليات اي شركسيه او تركيه سلجوقيه او كرديه مستعربه ومن اللواتي وددت ذكرهن هي الدايني والمنشوره صورتها اعلاه هي صاحبة المقولات الكاذبه ورفيقتها الوردي والاخرى ملسون الدملوجي والدوري وهن كثار والحمد لله ولكن لدينا سؤال الى الحكومه المركزيه والاحزاب السياسيه المنظويه تحت لوائها الم يكن كافي من المعانات التي عانى منها الشعب العراقي من جراء اعمال النائبات البعثيات ولماذا يجلسن تحت قبة البرلمان واغلبهن ملطخه اياديهن بدماء شهداء العراق ؟ .

  4. يا صاحبي لا تحزن إن الحشد معنا

    كما فرت دواعشهم سيتزاحمون على حفر هم كالجرذان المذعورة وسوف لا ينفعهم لا تهميش ولا طارق الكديش طلعت الشمس عالحرامية…ابلعوا السنتكم يا ابناء الافاعي

اترك رداً