ماذا حصل لمسعود برزاني في مؤتمر ميونخ للامن؟

img

علمنا من مصادر خاصة ان مسعود برزاني جاء متلهفا لحضور مؤتمر الامن في ميونخ لطرح مشروعه الانفصالي واعلان الاستقلال وتشكيل امارة برزانية اقطاعية في شمال العراق…وقد اجتمع مسعود برزاني ومرافقيه بجهات عدة وكان اهمها الاتحاد الاوربي…وطلب مسعود برزاني من الاوربيين اعترافهم باعلان الاستقلال عن العراق واعلان دولة كردية…
ولكن مسعود برزاني وبقية الوفد الكردي تفاجأوا برد الوفد الاوربي ..حيث قال الاوربيين..انهم لايوافقون على هذا المطلب والاسباب هي…
اولا ان الاتحاد الاوربي يدعم بشدة وحدة وسلامة الاراضي العراقية…وهم يدعمون الحكومة العراقية بقوة..
ثانيا ان على مسعود برزاني ان يحترم السيادة العراقية وان تكون كل تحركاته بموافقة مسبقة من الحكومة العراقية لان اقليم كردستان جزء من العراق..
ثالثا على مسعود برزاني ان يحترم ارادة الاكراد وان يسمح للاحزاب الكردية والاشخاص الذين يخالفونه الراي بحرية التعبير واعطائهم الحقوق كما نص على ذلك دستور العراق…
رابعا وهو الاهم..ان مسعود برزاني عليه ان ينسق مع المركز في مسالة القروض الاوربية وحتى العالمية مع بغداد من خلال التزامه بشروط بغداد في استلام القروض وهي نسبة 17 بالمية ولايمكنه استلام المبلغ الا من خلال صرفها من قبل الحكومة الاتحادية…
وهكذا صرح علي بابير المتحالف مع مسعود برزاني بان ما سمعه من الاوربيين هو مايجعل الاكراد ان يعترفوا ان تطلعاتهم بالانفصال والاستقلال ليس في بال احد الا في عقل مسعود برزاني وجماعته…
مسعود برزاني حصل على نفس الاجوبة من جميع من التقى بهم في ميونخ ومنهم الاتراك والايرانيين ونائب الرئيس الامريكي بنس..فقط ليبرمان كان مؤيدا لمسعود برزاني بحكم العلاقة التاريخية بين البرزانيين واسرائيل..
هذا الامر وحسب بعض المصادر جعل مسعود برزاني يراجع اقرب مستشفى بسبب الصدمة التي حصل عليها…

4821total visits,2visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

5 تعليق على “ماذا حصل لمسعود برزاني في مؤتمر ميونخ للامن؟”

  1. موسى الخيرالله

    الى أي مدى وصل بالبارزاني وفي حدود عقله الساذج هذا بأن يؤسس دولة كردية على حساب وحدة وسلامة ارض العراق وماهذا الفكر الذي يحمله وفي مخيلته الا شاهدا ليرى بأنه حان الأن الوقت على الدول الاوربية مباركة هذا المشروع الانعزالي الانفصالي الذي يفكك ارض العراق ويجعلها مطمع لباقي الدول التي تريد ان تحد من قوة العراق وأبقائه مشتتا لايستقر الى يوم يبعثون فلولا المخيلات التي كانت تراود افكاره واطماعة في الغطرسة واعادة نظام القسوة والبطش الذي كان سائدا انذاك في عهد الطاغية صدام وكذلك المهاترات والتصريحات الغير مدروسة من قبل بعض المسؤولين العراقيين والامسؤولين عما يقولونه والثرثرة الغير متناهية في القول والتنظير في الاقوال من أجل ان يعرضوا عضلاتهم امام كاميرات التلفزة وامام أنظارهذا الشعب المظلوم الذي لولا تضحياته الجسيمة لما بقي احد منهم في هذه الاماكن المحاطة بالاسوار والمحفوفة بالخدم والملذات لما فتح البارزاني فمه ولما ذهب الى ميونخ يترجى هذاويقبل يدذاك بغية تحقيق مأربه والاحتيال على أرادة الشعب الكردي فمابالك يابارزاني من هذه المأرب ؟؟ تريد أن تسلك سلوك وسياسة القمع والارهاب التي كانت سائدة أنذاك في عهد الحكم الظالم للديكتاتور صدام أقولها وبصراحة ,,,, هذه الألاعيب لن تجدي نفعا مادام ان أمريكا لاتريد ذلك ,, فمتى ما أرادت أمريكا طبعا بالايعاز من الصهيونية العالمية ان تزرع (( اسرئيل بوجه أخر)) حكم على العراق والعراقيين بعدم الاستقرار وبدء عالم الاستيطان والمستعمرات وقد يوعز الى رجوع وأعادة حكم الاستعباد والظلم الذي كان يمارسه الظالم صدام

  2. غير معروف

    مسعود لديه وهم الاماره كما كان والده , لان مسعود يعرف بانه غير سياسي محنك والنزول الى واقع الامر ومشاركة الاخرين العمل السياسي انه يعرف ان الخساره هي النتيجه وكانت المؤامره والغش والسرقه هي اسلوبه مع اكثر شركائه ,ان البرزاني يعرف انه شخص غير محبوب اجتماعيا لانه متغطرس بغطرسه خاليه وفارغه والى هذا السبب اختار دائما شعارات اكبر من حجمه مثل الاستقلال اوسرقة خزينة الاقليم كامله اومد بوري لتهريب النفط او يوعز الى جماعته والذين زرعهم في دوائر الدوله بان يسرقوا اموال البنوك من خلال اعطاء قروض الى اشخاص وهميين والمبلغ بعد ذلك يذهب الى جيب مسعود , الان مسعود اخذ الجواب الشافي من المؤتمرين في هذا المؤتمر الكبير وقالوا له بالحرف الواحد انك جزء من العراق ولديك حكومه مركزيه هي الاولى بالتخاطب معها في هذا الشان وهو ا لانفصال عن الارض العراقيه لان الاوربيين يعرفون اذا كل مجموعه من المواطنين ياتون الى اي بلد ويعيشون بها فتره زمنيه ثم يريدون الانفصال ؟ طبعا انها كارثه .

  3. سؤالي الاول هو من وجه دعوه الى هذا الشخص لحضور هكذا مؤتمرات
    وبصفه اي شئ دعى الى حظور المؤتمر وعن طريق من اي جهه دبلوماسيه وجهه له الدعوه
    ماهو دور رئس الوزراء اذن اما مسعود واما العبادي حقيقه ان هذا البلد يحكمه اثنان وليس واحد وما دام الاخوان الحكوميون موجودون في هذه السلطه فلا يوجد عراق واحد فلا تعاتبوا هذا المسعود ابدا ولكن انظروا الى هذه الحكومه المهزله التي لاتريد وضع حد لهذا الشخص او ذاك الكل تفعل ما تريد والكل تعتقد انها هي الحكومه والسلطه و لا توجد في العراق اي سلطه ثانيه لانهم يعتبرونها زلاطه وليست سلطه
    والله لا اعرف ما سيكون العراق بعد سنين قليله ما دام هناك نكرات كثر يتسلطون ويستحوذون على كل شئ لك العون ياعراق وحتى الشعب اصبح همه الوحيد هو السرقه والعيش على حساب الاخرين بجميع الحيل والنصب واسالوني انا ما حدث لي من نصب وسرقه اموالي من اقرب الناس لي
    دمت ياعراق ابدا

  4. مسعود ادعى انه سيزور قصر الرئاسة في باريس ولكنه ذهب وطرده الحرس من باب القصر الجمهوري في ظهيرة هذا اليوم الثلاثاء ورجع بايل على روحه القزم هو ومن معه من البغال

  5. مازال الاخوة الاكراد يعيشون حالة امكانية اقامة دولة وفق مفهوم القومية المتعصب والنازي.المتخلف، ويشعل هذه الاوهام والمشاعر اصحاب التطلعات السلطوية الضيقة متناسين العلاقات الاقتصادية والتاريخية والاجتماعية مع مجتمعات بلدانهم، اضافة الى المواقف الدولية ، ومتجاهلين تكون الدول الكبيرة على اسس المواطنية بغض النظر عن العرق. وان المطالبة بالمساواة والحرية والديمقراطية شيء وتفكيك الدول وتحويلها الى امارات شيء اخر.والامل في الاخوة الكرد ولاسيما في العراق وسورية، ان يتعظوا وان لايسيروا نحو اوهام ومصالح موقتة تحركها جهات لاتريد الخير لابناء المنطقة كلها.

اترك رداً