فرار عشرات السجناء لدى داعش بعد ضربة جوية بالجانب الغربي للموصل

img

نينوى- الأناضول- تمكن العشرات من السجناء لدى تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” الإرهابي، الأحد، من الفرار بعد ضربة جوية استهدفت مصنعا كانوا محتجزين فيه غربي الموصل.

وقال المقدم عبد السلام الجبوري، الضابط في الجيش العراقي، للأناضول إن “العشرات من السجناء لدى تنظيم داعش تمكنوا من الفرار بعد استهداف أحد المصانع في منطقة صناعة وادي عكاب (غربي الموصل) بضربة جوية من طيران التحالف الدولي”.

وأضاف أن “الغارة دمرت حاوية كانت خارج المصنع، كانت بمثابة إدارة للسجن، فضلاً عن تدمير نقطة حراسة بجانبها”.

وتابع أن “السجناء استغلوا الفوضى التي حصلت، وفروا إلى أماكن مجهولة”.

على صعيد آخر، قال النقيب سبهان علي الشويلي، الضابط في قوات الشرطة الاتحادية، للأناضول إن “قوات من الشرطة تمكنت من تمشيط وتطهير قريتي الكنيطرة والأبيض جنوبي منطقة البوسيف (جنوبي الموصل) التي حررتهما القوات العراقية قبل ساعات”.

وأضاف أن “عناصر داعش في القريتين لم يبدوا أي مقاومة تذكر، بعد استهداف مواقعهم بقذائف صاروخية من مروحيات عراقية، واضطروا للفرار باتجاه مدينة الموصل”.

وحررت القوات العراقية، في وقت سابق الأحد، سبعة قرى في الجانب الغربي من الموصل، في وقت تتقدم فيه نحو مطار المدينة، وذلك بعد ساعات من انطلاق عملية استعادة هذا المحور من قبضة تنظيم الدولة “داعش”.

وصباح الأحد، أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، انطلاق عمليات تحرير الجانب الغربي في المدينة بمشاركة قوات الشرطة الاتحادية وقوات الجيش والحشد الشعبي.

1210total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

اترك رداً