ما هو هرمون الاندروفين ؟..وعلاقته بالفلفل الحار

img

يفرز جسم الإنسان مجموعة متعددة من الهرمونات المختلفة ، وتتلخص وظيفة هرمونات الجسم المختلفة في أن كل هرمون من الهرمونات له وظيفة محددة يقوم بها في الجسم ، فهناك هرمونات تتحكم في طاقة الجسم ونشاطه ، وهناك هرمونات تساعد الجسم على القيام بوظائفه الحيوية الهامة كاملة ، وحتى هناك بعض الهرمونات التي تتحكم في مشاعر الإنسان وتؤثر عليها ، فهناك هرمونات السعادة ، وهرمونات الخوف والقلق ، وأيضآ هرمونات تتعلق بالراحة والاسترخاء ، وكل هذه الهرمونات لها أهمية كبيرة ليعمل الجسم بشكل طبيعي ، ومن أهم الهرمونات الموجودة في الجسم هو هرمون الاندروفين .

ما هو هرمون الاندروفين : يعتبر هرمون الاندروفين من أهم الهرمونات التي يفرزها الجسم عن طريق الغدة النخامية وخلايا الدماغ ، حيث يقوم الغدة النخامية والدماغ بإفراز الاندروفين في العديد من المواقف المختلفة ، وهو يعتبر من أقوى المسكنات الطبيعية للألم التي يفرزها الجسم من تلقاء نفسه ، عند التعرض لبعض المواقف التي يحتاج الجسم فيها للمسكن الطبيعي ، وقد أطلق أحد الباحثين اسم ” قناع الغبطة ” على هرمون الاندروفين ، نظرآ لأن إفراز الجسم له يمنح شعورآ بالراحة ، والسعادة ، والاسترخاء .

وقد تم إكتشاف هرمون الاندروفيت لاول مرة بطريق المصادفة في عام 1975 ، حيث توصل له أحد الباحثون ، وبعد عمل العديد من الدراسات ، تم التوصل إلى أن هذا الهرمون يساعد في استرخاء الجسم ، وله مفعول قوي وسريع كمفعول المسكنات الكميائية التي يتناولها الشخص عند إصابته بالتعب ، أو تعرضه للإجهاد والإرهاق .

كيف يعمل هرمون الاندروفين : عندما تقوم الدماغ ، والغدة النخامية بإفراز الاندروفين ، فإنه يرتبط بمستقبلات الألم الموجودة في الدماغ ، فيؤدي إلى تخفيف شعور الإنسان بالألم ، كأي مسكن طبي ، فهو يتحكم في الجهاز العصبي ، فالاندروفين هو مجموعة من البيبتيدات المتعددة ، وقد تم التوصل إلى فكرة عمل المسكنات الطبية من فكرة عمل هرمون الاندروفين في الجسم ، وحتى يفرز الدماغ هرمون الاندروفين يستغرق الأمر وقتآ من 10 إلى 40 دقيقة ، ويختلف الوقت من شخص لآخر .

متى يفرز الجسم هرمون الاندروفين : لا يقوم الجسم بإفراز هرمون الاندروفين طوال الوقت ، لكن لا يتم إفراز هذا الهرمون الهام في حالات معينة ، كما أن هذه المادة لا تخرج إلا من خلال أوضاع معينة أيضآ .

1 – يفرز الجسم هرمون الاندروفين بشكل كبير أثناء وقت الراحة والاسترخاء يوميآ ، فالشخص الذي يهتم بالاسترخاء يوميآ ولو لمدة 10 دقائق يساعد جسمه على إفراز هرمون الاندروفين ، الذي يمنحه شعورآ بالراحة ، والهدوء ، والاستر خاء .

2 – أثناء النوم العميق ، خاصة بعد يوم متعب وشاق ، يفرز الجسم هرمون الاندروفين ، الذي يساعد على النوم بشكل أفضل ، ويجعل الشخص في حالة جيدة مع الاستيقاظ في اليوم التالي .
3 – بعد ممارسة الرياضة يفرز الجسم أيضآ هرمون الاندروفين ، وبكمية كبيرة ، حيث تحفز التمارين الرياضية البسيطة الجسم على إفراز هرمون الاندروفين ، حتى لو تم ممارستها لفترة بسيطة .

4 – وهذه النقطة هي الاغرب على الإطلاق ، حيث أكد أحد المحاضرين الغربيين أن بعد إجراءه لعدد من الأبحاث وجد ان حالة الصلاة تزيد من خشوع الإنسان ، ومع الإحساس بالخشوع والطمأنينة ، يتم تحفيز الدماغ والغدة النخامية على إفراز الاندروفين ، فيزيد شعور الشخص بالراحة والاسترخاء .

5 – وجد أن الضحك والابتسام من أهم الأمور التي تزيد من إفراز الجسم لهرمون الاندروفين .

6 – تساعد أيضآ العلاقة الحميمة على إفراز هرمون الاندروفين ، حيث يشعر الزوجين بالسعادة والرضا بعد إتمام العلاقة الحميمية ، وهو ما يزيد من قدرة الجسم على إفراز هذا الهرمون ، وهو ما يفسر السر وراء حالة الاسترخاء التي تنتاب بعض الأزواج بعد إنتهاء العلاقة .

7 – كما أن التفكير الإيجابي والمشاعر الجيدة ، والتفاؤل يزيد من إفراز هذا الهرمون أيضآ .
8 – إن ممارسة المجهود البدني أيضآ لمدة تزيد عن 20 دقيقة يساهم في إفراز هرمون الاندروفين .
9 – تناول الاطعمة الحارة خاصة الفلفل الحار يزيد من إفراز هرمون الاندروفين أيضآ .
10 – ويساعد تناول الكاكاو بالحليب الدافيء قبل النوم على زيادة الشعور بالراحة والاسترخاء ، نتيجة إفراز الدماغ للاندروفين .
11 – يساعد التعرض للشمس أيضآ من 5 إلى 10 دقائق على إفراز هرمون الاندروفين ، لكن يجب أن يكون التعرض للشمس بعيدآ عن أوقات الذروة .

فوائد هرمون الاندروفين :
1 – يؤدي هرمون الاندروفين إلى شعور الشخص بالهدوء والسعادة ، وهذا يفسر السر وراء إثبات العديد من الإحصائيات بأن العدائين يشعرون بالسعادة بعد الجري لمسافة معينة .
2 – يساهم هرمون الاندروفين أيضآ في الشعور بالسعادة والأمان ، فهو سبب أساسي لعدد من المشاعر الإيجابية التي يشعر بها البعض مع بذل أي جهد .
3 – يسكن الاندروفين الآلام القوية التي تحدث مع بذل أي مجهود ، بمجرد محاولة الشخص الاسترخاء والراحة .
****
بالتدريب يتحمل الجسم أحر أنواع الفلفل

يواجه جيرالد بعض الصعوبات في تحمُّل أكل أقوى أنواع الفلفل الحار، مثل كارولينا ريبر. ومع ذلك، من الممكن تحسين قدرة الجسم على تحمُّل هذه الأنواع الحارة بدرجةٍ ما، ولكنَّ ذلك لا يحدث بدون إفراز الكثير من العرق، والمعاناة من بعض الأعراض الجانبية الغريبة.

وتابع جيرالد حديثه قائلاً: “يتطلب تدريب نفسك على هذا الأمر بضعة أعوام، فَحين تتناول شيئاً حاراً، يُرسل جسمك إشارةً إلى دماغك ليخبره أنَّ هذا الشيء حار، فيبدأ في محاولة رفضه. وحين تتصبب عرقاً وتعطس، فهذا يعني أنَّ جسمك يحاول خفض درجة حرارته”.

ثم قال ضاحكاً: “يسمع الكثير من الناس صفيراً في آذانهم حين يُجرِّبون تذوق أقوى أنواع الفلفل الحار”.

وأضاف جيرالد أنَّ مُحترفي تناول الفلفل الحار يستطيعون التمييز بين مذاقات الأنواع المختلفة قبل أن تُسيطر عليهم حرارتها.

وقال جيرالد عن فلفل كارولينا ريبر الحار: “يتميز نوع كارولينا ريبر بِمذاقي الشيكولاتة وتوت العُليق”، ولكنَّه اعترف قائلاً: “لم أستطع تمييز هذين المذاقين أبداً في هذا النوع، فلا تصلني سوى حرارته”.

واستكمل حديثه قائلاً: “تناولت نوع كارولينا ريبر الذي له مذاق الشيكولاتة، ثم اضطررت إلى تناول ثلاث ثمرات من الموز، ونصف لتر من اللبن بعد ذلك. إذ تُسيطر الحرارة الحارقة للفلفل على دماغك، ويبدأ جسمك بالاضطراب. ولكن بعد ذلك يُفرَز هرمون الإندروفين. ولذلك إذا تناول أحد الأشخاص شيئاً حاراً، سيبتسم بعد ثانيتين من تناوله”.

1263total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

اترك رداً

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud