حضرها السيسي.. قمة رباعية سرية عُقدت في الأردن شارك بها نتنياهو، وهذا ما تمت مناقشته

img

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، صحة ما كشفته صحيفة “هآرتس”، الإسرائيلية، الأحد 19 فبراير/شباط 2017، حول مشاركته في قمة رباعية، عقدت العام الماضي، بمشاركة ملك الأردن عبد الله الثاني، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ووزير الخارجية الأميركي السابق، جون كيري في مدينة العقبة الأردنية.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة (رسمية)، عن نتنياهو، تأكيده اليوم، خلال الجلسة الأسبوعية للحكومة، بصحة النبأ الذي نشرته “هآرتس”.

وكانت صحيفة “هآرتس” قد كشفت في عددها الصادر اليوم، عن الاجتماع السري الذي عُقد في الأردن، العام الماضي، بمشاركة المسؤولين الأربعة.

وذكرت “هآرتس”، أن كيري استعرض خلال الاجتماع، الذي عقد في 21 فبراير/شباط 2016، خطة إقليمية للسلام مع الدول العربية والفلسطينيين، على أساس قيام دولة فلسطينية على حدود عام 1967، واعتراف الفلسطينيين مع الدول العربية بإسرائيل كـ”دولة يهودية”.

رفض إسرائيلي للمقترحات

وأوضحت الصحيفة أنها علمت بأمر هذه القمة “السرية”، من خلال محادثات أجراها مراسلها، “باراك رافيد”، مع موظفين كبار سابقين، في إدارة الرئيس الأميركي السابق، “باراك أوباما”.

وذكرت أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس لم يشارك فيها، إلا أنه كان علم بأمر انعقادها.

وقالت إن عباس التقى كيري صبيحة يوم انعقاد القمة السرية.

وأفادت هآرتس، أن نتنياهو قابل المقترحات الأميركية برد سلبي، بذريعة أنه غير قادر على الحصول على تأييد ودعم كاف داخل ائتلافه الحكومي، لهذا المقترح.

وذكرت أنه بالرغم من رد نتنياهو السلبي، فقد جرت بعد ذلك بأسبوعين مفاوضات بينه وبين زعيم المعسكر الصهيوني يتسحاق هيرتسوغ، حول انضمام الأخير للحكومة وتشكيل حكومة “وحدة” في إسرائيل.

وذكرت الصحيفة أن كيري اجتمع قبل انعقاد القمة الرباعية، مع الملك عبد الله وطالبه بإقناع دول عربية مثل السعودية والإمارات بمبادرة السلام الأميركية وممارسة ضغوط على عباس لاستئناف المفاوضات على أساس المبادرة الأميركية.

كما طلب كيري، من السيسي، بالعمل على إقناع نتنياهو باستئناف المفاوضات، بحسب الصحيفة.

وتشير هآرتس إلى أن كيري بادر إلى هذه القمة السرية، في أعقاب لقاء بالبيت الأبيض بين نتنياهو وأوباما.

وتطرقت الصحيفة في تقريرها إلى سلسلة من الاجتماعات التي عقدت ما بين وزير الخارجية السابق كيري، ونتنياهو، أبدي كيري خلالها عدة مقترحات لاستئناف عملية السلام، وواجهها نتنياهو بالرفض.

إلا ان كيري –حسب الصحيفة- لم يستسلم، وبلور مع مستشاريه، لاحقاً، وثيقة شملت مبادئ لاستئناف المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية في إطار مبادرة سلام إقليمية بمشاركة دول عربية، وأعلنها خلال مؤتمر صحفي عقده في 28 من ديسمبر/كانون الأول الماضي، وتضمنت ستة بنود لحل النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي على أساس حل الدولتين.

والبنود هي:

أولاً- توفير حدود دولية آمنة ومعترف بها بين إسرائيل ودولة فلسطين قابلة للحياة ومتواصلة جغرافياً، على أساس حدود 1967 مع تبادل عادل ومتفق عليه للأراضي.

ثانياً- تحقيق رؤية قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 181 المتعلق بقيام “دولتين لشعبين”، واحدة يهودية والأخرى عربية، مع الاعتراف المتبادل والمساواة في الحقوق الكاملة لجميع المواطنين المعنيين (في الدولتين).

ثالثاً- التوصل إلى حل عادل ومتفق عليه وواقعي لقضية اللاجئين الفلسطينيين، بمساعدة دولية، يتضمن التعويض، والخيارات والمساعدة في العثور على منازل دائمة، مع الإقرار بمعاناتهم الطويلة مشدداً على “أن محنة اللاجئين الفلسطينيين هي محنة مفجعة”.

رابعاً- توفير حل متفق عليه لقضية القدس كعاصمة معترف بها دولياً للدولتين، وحماية وضمان حرية الوصول إلى الأماكن المقدسة، بما يتفق مع الوضع الراهن المعمول به.

خامساً- توفير الاحتياجات الأمنية الكفيلة بإرضاء إسرائيل، ووضع نهاية كاملة للاحتلال، والتأكد من أن إسرائيل قادرة على الدفاع عن نفسها بفعالية، وأن فلسطين يمكن أن توفر الأمن لشعبها في دولة ذات سيادة ومنزوعة السلاح.

سادساً- إنهاء الصراع وجميع المطالب (الفلسطينية) المتعلقة، ما يتيح تطبيع العلاقات وتعزيز الأمن الإقليمي للجميع على النحو المتوخى في مبادرة السلام العربية.
| الأناضول

1066total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

اترك رداً