أول مشروع للرئيس الأميركي منذ تسلمه الرئاسة.. “داماك” الإماراتية تفتتح ملاعب غولف تحمل علامة “ترامب” بحضور نجليه

img
SECURITY CONFERENCE IN MUNICH

أطلقت شركة داماك العقارية الإماراتية، اليوم السبت 18 فبراير/شباط 2017 مشروع “ترامب إنترناشيونال غولف كلوب دبي” في إمارة دبي، الذي يحمل العلامة التجارية للرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وحضر الافتتاح نجلا الرئيس الأميركي إريك ودونالد جونيور، في أول مشروع للإمبراطورية المالية العقارية التي أسسها ترامب، منذ تسلمه الرئاسة في يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال حسين سجواني، رئيس مجلس إدارة الشركة خلال الافتتاح: “على مدى السنوات الثلاث الماضية، عملت داماك عن كثب مع كل من مؤسسة ترامب، أحد أفضل مشغلي ملاعب الغولف الفاخرة في العالم، وإريك ترامب، وذلك من أجل تسليم هذا المشروع لعشاق رياضة الغولف”.

والشهر الماضي، كشف ترامب في مؤتمر صحفي بنيويورك، أنه اضطر للتخلي عن صفقة في دبي قيمتها مليارا دولار، عرضها عليه صديقه حسين سجواني، رئيس داماك الإماراتية، كي لا يحدث “تضارب للمصالح” بين منصبه كرئيس وعمله السابق كرجل أعمال، دون تفاصيل.

أما الشركة الإماراتية فأكدت في وقت سابق، أن الصفقة المذكورة جرت مناقشتها مع “ترامب”، إلا أنها لم تتم.

ويحتفظ الرئيس الأميركي دونالد ترامب بملكية إمبراطوريته التجارية العالمية، لكنه سلم إدارتها لأبنائه بعد تسلمه الرئاسة الشهر الماضي.

هولاء الاماراتيين لاعلاقة لهم بالغولف..يضربون مجبوس..فقط

 

وخلال مشاركته في الافتتاح، قال إريك ترامب، نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة ترامب (التي تضم فنادق ومباني فخمة وملاعب غولف في أنحاء العالم): “تغمرنا السعادة لكوننا جزءاً من هذه المناسبة في دبي لنشهد افتتاح أحدث مشروع في محفظتنا من ملاعب غولف ترامب، والذي يُعَد الأول من نوعه في الشرق الأوسط”.

وأضاف: “يُشكِّل المشروع إضافة استثنائية لمحفظة المجموعة المكونة من 18 نادياً للغولف، إذ سينضم إلى مجموعة ملاعب الغولف في جميع أنحاء العالم”.

والمشروع الجديد هو جزء من استثمار عقاري أكبر تبلغ قيمته 6 مليارات دولار مملوك من قبل شركة “داماك،” وتُستخدم علامة ترامب التجارية بموجب اتفاقية ترخيص.
وتم تصميم ملعب “ترامب إنترناشيونال غولف كلوب دبي” من قبل المهندس جيل هانس، المشهور عالمياً، الذي قام أيضاً بتصميم ملعب دورة الألعاب الأولمبية عام 2016، بحسب بيان وزِّع على الصحفيين على هامش الافتتاح.

وخلال السنوات الماضية، أبرمت “داماك” العقارية عدة صفقات مع ترامب، ولدى الطرفين مشروع آخر، وهو ملعب غولف آخر من تصميم تايجر وودز، والمتوقع افتتاحه العام القادم.

وتُواصل الشركة الإماراتية بناء مشروع نادي الغولف العالمي للرئيس الأميركي في دبي، بناء على التزامها بجميع اتفاقيات العمل مع الشركاء بصرف النظر عن آرائهم السياسية أو الدينية، بحسب تصريحات سابقة لرئيس مجلس إدارة شركة “داماك” حسين سجواني في نوفمبر/ تشرين ثان الماضي.

هافنيون

785total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

2 تعليق على “أول مشروع للرئيس الأميركي منذ تسلمه الرئاسة.. “داماك” الإماراتية تفتتح ملاعب غولف تحمل علامة “ترامب” بحضور نجليه”

  1. غير معروف

    ترامب ذكي حيث وضع نجليه مدراء لادارة اعماله وهو تفرغ الى العمل السياسي , والغرض من ذلك ان يكون كل عمل يعقد باسم كارتيل ترامب الراسمالي مجير باسم الشركه واولاده وهو لا يوجد له اسم في هذه الصفقه التجاريه البحته , ان ترامب رجل اعمال وسوف يوظف صداقة امريكا الى كل دوله تمنح اولاد ترامب عقد تجاري كبير و سوف يحمي الدويلات المنتجه للنفط وهي غنيه الجيش الامريكي مجانا ولا كما ادعى ترامب ان هذه الدويلات الغنيه يجب ان تدفع الى امريكا لغرض حمايتها .

  2. غير معروف

    الاقتصاد الامريكي مبني على نظام الضرائب وكل كارتيل يدفع ضريبه اكثر يكون له مكانه مميزه في الحكومه الامريكيه وهذا يعني ان كارتيل ترامب سوف ينشر نشاطه التجاري والصناعي في كل انحاء العالم لغرض كسب واردات هائله ليكون ترامب اكبر دافع ضريبه الى الخزينه الامريكيه المفلسه وطبعا ترامب سوف يكون ايجابي مع ال مرخان لان السعوديه غنيه وبها مجال لبناء اكثر من مشروع وكذلك دويلات الخليج ,طبعا ترامب وضع ال مرخان ودويلات الخليج وغيرها من هذه البؤر المبوئه في الارهاب على قائمة الارهاب ابان نشاطه وسعيه المحموم في التحضيرات الى الانتخابات الامريكيه ولكن الظاهر ان ترامب كان يكذب على الشعب الامريكي والعالم والان اتضح ان ترامب سوف يركب حصان الارهاب المرخاني من خلال اولاده ويرفع عنهم سمة الارهاب التي نادى بها في وقت سابق و هذا يعني ان امريكا وال مرخان ودويلات الخليج واسرائيل هم كارتيل الارهاب ضد الشعوب المستظعفه وخصوصا اتى هذا الكارتيل الارهابي لغرض ابادة الشيعه من خلال وليدهم داعش , ان المرحله القادمه سوف تكون مرحلة عقد الصفقات التجاريه الكبيره لسرقة موارد شعوب الشرق الاوسط المسلمه والعربيه بدونحروب عسكريه و لغرض الهيمنه واستعمار المنطقه كليا من خلال بناء الشركات الصناعيه الوهميه في المنطقه والغرض من هذا البناء هو تواجد جيش امريكي لغرض حمايةا لامريكان العاملين في الشرق .

اترك رداً

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud