ماتت وردة في عيد الحب

img

حسن الخفاجي
Hassan.a.alkhafaji@gmail.com
في مثل هذا اليوم من العام الماضي ماتت شتلة ورد فاح عطرها وعم أريجها مكان موتها وأماكن اخرى ، حينها كنت مع ولدي في المستشفى لحالة مرضية طارئة . ونحن ننتظر دورنا قدمت إلينا موظفة من الاستعلامات وسألت بأدب جم عن اصولنا لتعلق الامر بمريضة عراقية في حالة حرجة . قالت الموظفة: “المريضة طلبت منا ان نبحث لها عمن يتكلم اللغة العربية”.

أخذتنا موظفة الإستعلامات معها الى حيث ترقد المريضة العراقية . شاهدتها ، خمنت عمرها في منتصف العقد السابع. قبل ان نسألهاعن حاجتها قالت بصوت متعب ومرتعش وزخات العرق لا تغادر جبينها: “اسمي وردة وانا عراقية” قلنا: لها ونحن عراقيين ايضا. قالت: “انا مقطوعة من شجرة واعيش وحيدة منذ وفاة زوجي ولا أقارب او أصدقاء لي من العراقيين ، لأننا كنا نسكن ولاية باردة وبعيدة”. اضافت: “لي عندكم طلب ان تمكنتم من اتمامه فبها، وان عجزتم فأنتم معذورين . إجابتها وما هو طلبك ؟.قالت :”ان مت ادفنوني في مقبرة عراقيين ولا تسألوا عن ديانتي وقوميتي وطائفتي، فالعراق عندي فوق كل هذه المسميات ، يكفيني ان ارقد رقدتي الاخيرة بجوار عراقيين ، وانا أشكركم مقدما”.
تمنيت لها السلامة, ودعتها ووعدتها بالعودة اليها بعد ان اكمل فحوصاتي .

عدت اليها بعد ساعتين لم اجدها في الغرفة. سألت الممرضة عنها ، تأسفت قائلة: “توفت وهي في ثلاجة الموتى الآن”. كأن وردة كانت تنتظرنا لتوصل رسالتها البليغة وتموت بعدها مطمئنة.

أبديت استعدادي بالتكفل بدفنها ، كي لا تترك ويتم حرقها مثلما حصل مع احد العراقيين حيث نقيم .

اتصلت بمجموعة خيرة من العراقيين، الذين تعلوا عراقيتهم فوق المسميات القومية والدينية والطائفية .أكملنا الإجراءات وتقاسمنا تكاليف الدفن, ودفناها في مقبرة للعراقيين . علها تسعد بمجاورتها لعراقيين حرمت من مجاورتهم واللقاء بهم والتحدث معهم في اخر سنوات حياتها .

لم يستغرق وقت تعارفي بالراحلة وردة غير دقائق معدودة ، لكنها يرحمها الله علمتني ومن شاركني بدفنها درسا عظيما في الوطنية.

ذهبت لقبرها هذا اليوم ازلت الغبار عنه ، ووضعت باقة ورد على القبر، الذي بدا لي كنخلة عراقية باسقة نبتت ونمت في غير تربتها . شكرتها لانها علمتني: ان الوطنية ليست بالشعارات والخطابات. الوطنية عند وردة كانت فعل انتماء للوطن لا يعلوه انتماء .

شكرا ياوردة وسأبقى وفيا لذكراك لاننا غريبان, ومن لم يسمل شوك الغربة عينه ، لا يتمتع بجمال وحنان الوطن . لا اعرف ياوردة كم بساط أمل حاكت أناملك وانتِ تفرشين طريق امانيك للعودة لعراق معافى معطر بالرازقي والجوري والقرنفل. كلماتك القليلة الدافئة وانت على سرير المرض تنازعين الموت في مساء بارد, شممت منك رائحة شجرة الشب ليلي في ليالي تموز البغدادية . عبرت بوطنيتك سُوَر الطائفية والشوفينية. موتك في يوم عيد للحب والعشق هو رسالتك الاخيرة المطرزة بالورد لعراق ينزف. لسنا لوحدنا ياوردة نسبح في بحر الغربة المالح الثقيل . وطننا ياوردة محتل من طائفيين وشوفنيين وسراق باعوا العراق بثمن بخس, وباعوا العراقيين وهما, وأطعموهم شعارات, وخدعوهم بوعود كاذبة. العراقيون ياوردة يشعرون بالغربة مثلنا وهم يعيشون في العراق!. لم يحصد العراقيون من الساسة غير القتل والجوع والتشرد والتهجير. وهاهم يتقاتلون ياوردة ويسقط الابرياء من المتظاهرين ورجال الأمن ، من اجل ضمان صوت المغفلين من العراقيين للانتخابات القادمة . وكأن الفشل والسرقة والتزوير والكذب, الذي استمر لمدة ثلاثة عشرعاما لم يكشف أوراقهم بعد, وظلوا يظنون ان باستطاعتهم استغفال العراقيين مجددا . (موت الكرف الينتخبكم).

نامي قريرة العين ياوردة فقبرك في أمان الله ، لن يفكر احد بهدمه, او التجاوز على حدائق وشوارع المقبرة الجميلة ، التي ترقدين فيها, لبناء بيت, او قاعة اجتماعات, او قبر, او مسجد او او .

وداعا ياوردة والى لقاء في العام القادم, او ان تجمعنا مقابر الغربة, بعدما شتتنا ساسة العراق منذ العام١٩٦٣ لغاية الان.

من منكم يدلني على سياسي عراقي وطني مثل وطنية عبد الكريم قاسم والراحلة وردة ؟. التي افتخرت بعراقيتها وافتخر العراق بها ابنة بارة .

قطعة المرمر الجميلة التي زينت قبرك كتبنا عليها “العراقية وردة” . لانك عشتِ ومتِ وانتِ لا تعرفين غيرالعراق ديناً ومذهباً وقوميةً.

وانا أُلوح لها بيدي مودعا تذكرت قول الشاعر الزهاوي
“وقلت له انا غريبان ها هنا وكل غريب للغريب نسيب”.

“لأنّي غريب
لأنّ العراق الحبيب
بعيد و أني هنا في اشتياق
إليه إليها أنادي : عراق
فيرجع لي من ندائي نحيب
تفجر عنه الصدى
أحسّ بأني عبرت المدى
إلى عالم من ردى لا يجيب
ندائي ”
بدر شاكر السياب

616total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

2 تعليق على “ماتت وردة في عيد الحب”

  1. علي علي

    في قمة الروعة أخي حسن المحترم
    فقد عبرت بحكايتك هذه الى شاطيء الحب الفطري البرئ الجميل الحقيقي كأنه خيال ملائكي يمسح على نفس المريض فيصحو من مرضه ويداعب عواطف المغترب فينشد للوطن الغريب الذبيح فالعراق أكبر من كل المسميات بكل اديانه و قومياته و مكوناته كشدة الورد الفواح او نخلة شامخه المظهر تقول انا واقفه وصابره و جذوري راسخه في التربه منذ الأزل لا يزعزعها الهامشيون ‘
    كم ورده و ورده قضت في الغربه تحن و تون وعيوناها نحو الوطن فقدها العراق و شعبه و كم صاحب كرسي لا يود فراق كرسيه حيث تختفي فيه اسراره و اسرار المستقبل المبهم
    Xxxxxxxxxxxxxxx

    دَعِ الحِرْصَ عَلَى الدُّنْيَا :قصيدة الامير المؤمنين علي بن أبي طالب سلآم الله عليه:

    دَعِ الحِرْصَ عَلَى الدُّنْيَا وَفي العَيْشِ فَلاَ تَطْمَعْ
    وَلاَ تَجْمَعْ مِنَ المَالِ فلا تدري لمن تجمع
    وَلاَ تَدْرِيِ أَفِي أَرْضِكَ. أم في غيرها تصرع
    فإنَّ الرزقَ مقسومٌ. وَسُوءُ الظَّنِّ لا يَنْفَعْ
    فَقِيْرٌ كُلُّ مَنْ يَطْمَعْ. غَنِيٌّ كُلُّ مَنْ يَقْنَعْ

  2. غير معروف

    يوجد فصيله يطلق عليها الملوك من بين المخلوقات الخفيه والتي تحكم العالم وهذه الفصيله تسيدت على كل المخلوقات التي سبقت ادم وذريته ,هذه فصيلة الملوك عدوانيه بطبعها وتحب السيطره وتنشر الرذيله وهذه الصفات لايتجاوزها اي شخص اتى من لدنها ,ومن صفاتها القبيحه انها سعت الى تغريب النفس قبل الجسد ومانراه اليوم اعلام الفوضى الخلاقه يصدح باكاذيب جرفت ذاكرة الانسان العادي وتركت لديه كثير من الحقائق المقلوبه يستعملها في يومكمفردات اوماده اساسيه لعمله اليومي ولماذا فعلت ذلك ؟ الله اعلم اي انها لا ترتبط بوطن ولا بنهج انساني سوي ومن هذا المنطلق عاملت الشعوب الغربيه والتي هي قريبه لها وكذلك الشعوب الشرقيه بكل انتمائاتها , ان هذه الفصيله والتي تابى ان تشارك احد في عيشها بل تعطي الفتات الى الاخرين وهي تاخذ حصة الاسد , ان هذه الفصيله لها شعار اي جزء من هذه الارض نريده فاننا سوف نملكه اجلا ام عاجلا ومن هذا المنطلق ان ارتباطها يكون قوي مع المصالح الاقتصاديه وادارة اعمال لا يوجد بقانونها حلال وحرام او وازع انساني وهي تتقول انه عمل شريف , وقدسعت هذه الفصيله الى تغريب الانسان وهو يعيش في وطنه وبين اهله واتى ذلك من خلال العامل الاقتصادي والانتماء الفكري والذي تتحكم به هذه القوه حيث جعلت الفقر اله لتجريف انسانية البشر ,طبعا هي عدوه الى كل تراث انساني ومنه نتاجات المجتمعات البشريه مثل الاديان والاخلاق والعادات والتقاليد وهذه القوى تعتبر ان كل هذه النتاجات هو نتيجة الخوف والتردد وغباء البشر الذي يدفعه الى عدم البحث العلمي المجرد من الانسانيات ,انها عدوه الى البشر وعدوه الى الله حيث تجد الراهب في الكنيسه واذا كان من اتباعهم يدخل معك في نقاش عن الله و الوجود ومن خلال هذا النقاش يصرح لك بانه لا يؤمن بالله وان كلمة الله هي كلمه اوجدها البشر لغرض ان يطمان هذا المواطن الى ان الله يرعاه , واغلب شعوب الشرق كانت تسير حسب اهواء هذه المخلوقات الغريبه والشاذه ومنذ نهايةالحرب العالميه الثانيه والى هذا اليوم وخصوصا في الشرق ومن مريدي هذا الفكر هي الاحزاب الوجوديه وبعض الماديين المجردين من التمسك بالعادات والتقاليد وذكر الله , ان احلى فترات العمر هي الذكريات الرومانسيه والارتباط مع تربه الذكريات اي الوطن التي نشئنا عليها من خلال اواصر المحبه والاحترام والتقديس وهذا الامر نظروا له اكثر من نظريه بان تجعل الانسان يغترب عن ذاته وواقعه ويتاقلم بظل رض لم يكن بها قبر اصدقائه وذويه والتي لها قيمه انسانيه ووجدانيه في ذات الانسان السوي , ان القوه والسيطره على موارد عيش البشر اصبح عامل مهم الى هذه القوى بلي عنق شعوب عريقه وجعلها تسير على نهج مغاير ومن اتبع التحولات الجاريه في محيطه وتحول معها فان هذا التحول يترك لدى ذاته انطباعات سلبيه تظهر تجلياتها على تصرف البشر او المواطن وعلى شكل ارهاصات فكريه او عمليه , ان ورده لم تطلب امر تعجيزي ولكن له قيمه اخلاقيه ترسخت في الضمير والوجدان الرومانسي والانساني انها طلبت امر لربط الجسد الميت بارض لها من القداسه ما جعلها تتذكرها في اخر لحظات حياتها ونزاعها مع الموت , كما ذكرالاستاذ حسن انها ذكرى مفعمه بعطر واريج الشبوي والورد الجوري والرازقي والتي كانت ورده تستنشقه ايام صباها في محاري العراق , لها الرحمه موصوله وتحيه الى من تعامل مع الاخرين بدافع المواطنه والانسانيه .

اترك رداً