تباً لكم يا أعداء حقوق الإنسان والحرية والديمقراطية بالعراق!

img

كاظم حبيب

عاد المتوحشون إلى ضرب المتظاهرين والمتجمعين سلمياً وديمقراطيا في ساحة التحرير بالحديد والنار، بالرصاص المطاطي والحي، وبالهراوات والغاز المسيل للدموع، وربما سيستخدمون لاحقاً خراطيم المياه والاعتقال والتعذيب بل حتى القتل. ما لم يحتج الشعب على ذلك ويناضل في سبيل إيقاف هذه الاعتداءات الوحشية. هؤلاء هم اتباع المليشيات الشيعية الذين ولجوا إلى الأجهزة الأمنية مع بدء رئاسة إبراهيم الجعفري، الطائفي الشرس بامتياز، ومن ثم تبعه رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، الأشرس والأخبث منه في السياسات الطائفية المقيتة والمناورة والتآمر، وهما من قادة حزب الدعوة، وكلاهما كان رئيساً لهذا الحزب المنخور من داخله. وها هم يمارسون الأسلوب نفسه الذي مارسه نوري المالكي في السنوات السابقة في فترة رئاسة حيدر العبادي لمجلس الوزراء، وهو الشخصية الثالثة لحزب الدعوة وفي قائمتهم التي برهنت على إنها قائمة دولة اللاقانون. وإذ تتحدث الأخبار عن شهداء يتراوح عددهم بين 5-7 مواطناً وأكثر من 320 جريحاً، فأن مسؤولية ذلك تتحملها الحكومة الحالية وأجهزتها الأمنية غير المنضبطة والمخترقة من المليشيات الشيعية المسلحة وغيرها، والتي تمارس الإرهاب الفعلي ضد المواطنين والمواطنات.
إن المليشيات الطائفية المسلحة وقوى معينة في الأجهزة الأمنية العراقية المتخندقة تقف اليوم في هذا السلوك إلى جانب رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، وهي تسعى إلى جر المتظاهرين السلميين إلى العنف بكل السبل المتوفرة لديها بسبق إصرار، وإلا لماذا تتوجه هذه القوى الأمنية والمليشيات المتطرفة المسلحة صوب المتظاهرين السلميين الذي يناهضون الفساد ويدعون إلى محاسبة الفاسدين في جميع سلطات وأجهزة ومؤسسات الدولة العراقية وإلى تغيير رئيس وأعضاء المفوضية “المستقلة” للانتخابات، وتغيير القانون الانتخابي، والتصدي للإرهاب الهمجي ضد الشعب العراقي الذي يقتل يومياً عشرات الأشخاص، دع عنك الجرحى والمعوقين والخسائر المادية.
إن على القوى المناهضة للطائفية السياسية والمحاصصات الطائفية والفساد أن تنتبه للمؤامرة القذرة التي يراد جر الشعب إليها، لكي يحصل ما هو قائم منذ خمس سنوات في سوريا، بدلاً من البدء بعملية الإصلاح والتغيير الجذري للنظام الطائفي السياسي اللعين وإقامة دولة المواطنة العراقية الحرة والمتساوية والمشتركة.
إننا أمام محاولات جادة، حتى قبل إنهاء تحرير الموصل، تهدف إلى إشاعة الفوضى في البلاد من خلال التصدي لمظاهرات سلمية يقرها الدستور العراقي وتطالب بأهداف وطنية، حتى الحكومة الطائفية الراهنة دأبت على الادعاء بالمطالبة، ولكنها لم تتخذ أي إجراء بسيط بهذا الصدد.
الحذر كل الحذر من محاولة جر قوى الاحتجاج المدني للرد على العنف الطائفي بالعنف، إذ إن هذا هو المطلوب، إنها الخطة الجديدة للقوى السياسية المعادية للإصلاح والتغيير والمتعاونة مع إيران والمجموعة الإيرانية العاملة بالعراق بقيادة قاسم سليماني. ومع ذلك لا بد من الاستمرار بالتظاهرات السلمية وتطوير الحركة الاحتجاجية، كما لا بد من فضح الفاعلين والذين يقفون وراء ذلك في بنية السلطة التنفيذية والفئات الحاكمة وبعض الأحزاب السياسية المشاركة في الحكم ومجلس النواب وتعرية الأهداف التي يسعون إليها.
إن الانفجارات اليومية التي تحصل بالعراق يومياً ليست بالضرورة كلها من قبل عصابات داعش المجرمة، بل لا بد من أن يتوجه التفتيش من جانب رئيس الوزراء إلى تلك الجماعات التي تشكل جزءاً من قوى الإسلام السياسي الشيعية التي تريد إبعاده والمجيء بنوري المالكي إلى السلطة ثانية!
إن الشعب العراقي ينزف دماً. وإذا كان سبب النزيف في السابق النظام الدكتاتوري البعثي ورأسه العفن، فأنه اليوم ينزف بسبب وجود النظام السياسي الطائفي الذي يمارس سياساته التمييز والتهميش والإهمال والإقصاء، ولا بد للقوى السليمة والأمينة والمخلصة لشعبها من التصدي للطائفيين المتعفنين من إيقاف نزيف الدم ووضع حد للمآسي اليومية التي تواجه المجتمع العراقي بكل قومياته وأتباع دياناته ومذاهبه واتجاهاته الفكرية. لا بد من تحالف عريض يتصدى بحزم وعزم ضد السياسات والمحاصصات الطائفية المذلة، ويناضل من أجل إقامة دولة مدنية ديمقراطية اتحادية تضع مصالح الشعب، كل الشعب فوق كل المصالح الطائفية والأثنية والفردية.

***********
طبعا هذا الفيلي كاظم حبيب عايش بالمانيا ويدعي انه عربي ويعشق ويدافع عن حقوق الكوورد..متزوج من المانية ويسكن شمال المانيا…اصبح المدافع الاول عن ديمقراطية الزعيم مسعود برزاني وكتبه تملأ مكاتب اربيل..وجميعها تتغنى بالتجربة الفريدة لمسعود برزاني…وهو شيوعي بالاصل..وتجده في كل المؤتمرات واللقاءات التي يمولها اقليم مسعود..حاقد على كل ماهو شيعي ويعتبر ماتفعله البيشمركة المسعودية عين الديمقراطية وحقوق الانسان..اما الشيعة فهم قتلة الحرية وارهابيين وعملاء لايران وميليشياويين…وكل ذلك من اجل حفنة من الدولارات….بلوى

 
إلى السيد كاظم حبيب

أياد السماوي

الارتماء بأحضان الإقطاعيات القومية
حين افترضنا حسن النيّة في دعوة السيد كاظم حبيب لمساعدة الشعب الكردي في تحقيق حلمه بإقامة دولته الوطنية المستقلّة , لم يساورنا الشّك قط في الهدف من هذه الدعوّة وتوقيتها بوقت واحد تزامن مع زيارة السيد مسعود بارزاني إلى الولايات المتحدة الأمريكية ومطالبته من هناك بالانفصال عن العراق وإعلان الاستقلال , وحين قلنا لنفترض جدلا أنّ هذه الدعوّة ليست مدفوعة الثمن , كنّا واثقين أنّها دعوة مدفوعة الثمن وصادرة من رجل ارتضى لنفسه الارتماء بأحضان قيادات قومية إقطاعية وديكتاتورية كانت ولا زالت جزء لا يتجزأ من كل المصائب التي حلّت بشعبنا العراقي بعربه وأكراده , والسيد كاظم حبيب حين يتفاخر بكونه أحد أعضاء القيادة السابقة للحزب الشيوعي العراقي , تناسى إنّ هذه القيادة هي السبب الرئيس في ما آل إليه وضع الحزب الشيوعي العراقي , ونهايته بهذا الشكل الذي لا يسرّ جماهيره وأعضاءه السابقون , وإنّه أحد أعضاء هذه القيادة التي وقعّت ميثاق الجبهة الوطنية والقومية التقدمية , وهو أحد أبرز المنظرّين لأكذوبة التطور اللا رأسمالي في العراق , وأحد أعضاء القيادة التي زّجّت بأعضاء الحزب في محرقة الحرب مع النظام الديكتاتوري السابق والتي لم يكن الحزب قد تهيّأ لها لا من حيث العدّة ولا من حيث العدد , فكانت معركة غير متكافئة راح ضحيتها المئات من خيرة أعضاء الحزب , في وقت لم يقتل عضو واحد من قيادة الحزب في هذه الحرب التي انتهت عام 1988 بانتصار النظام الديكتاتوري المجرم وهجرة ما تبقى من أعضاء الحزب لدول المهجر , ومواقف السيد كاظم حبيب من الخلاف القائم بين حكومة إقليم كردستان والحكومة الاتحادية معروفة للجميع , فهو قد ارتضى لنفسه أن يكون محاميا ومدافعا عن مسعود وعصابته الخارجة عن القانون , تحت يافطة نصرة الشعب الكردي والوقوف معه في تقرير مصيره وإقامة دولته الوطنية المستقلّة , ومبررا لهذه العصابة تجاوزاتها الفاضحة على الدستور العراقي والسيادة الوطنية , وعازيا أسباب هذه التجاوزات لرغبة الحكومة الاتحادية في الهيمنة المركزية على سياسات ومواقف الإقليم , من دون أن يوّضح للشعب العراقي متى وأين مارست الحكومة الاتحادية هذه الهيمنة ؟ , في حين يعتبر أنّ رغبة حكومة الإقليم الشديدة في التمتع بالكثير من الاستقلالية في مجالات النفط وحل معضلات المناطق المتنازع عليها وقوّات البيشمركة وتسليحها , قد اصطدمت بموقف متشدد من جانب الحكومة الاتحادية التي لم تسعى إلى تأمين الحلول العلمية المناسبة .
والحلول العلمية من وجهة نظر السيد كاظم حبيب هي بالسماح لحكومة إقليم كردستان بإبرام العقود مع شركات النفط العالمية خارج إشراف وعلم وزارة النفط الاتحادية , وإنتاج النفط وتسويقه وبيعه من حقول الإقليم من دون أي إشراف أو سيطرة لوزارة النفط الاتحادية , وقبول الحكومة الاتحادية بتصرفات رئيس الإقليم الذي يتصرّف وكأنه رئيس دولة مستقلّة ذات سيادة , أو أن تقبل الحكومة الاتحادية أن يكون للإقليم جيش ومؤسسات أمنية خاصة به ومستقلة عن المؤسسات الأمنية الاتحادية , أو أن يكون الإقليم ملاذا آمنا للخارجين عن القانون والمطلوبين للقضاء العراقي , فهل سأل السيد كاظم حبيب نفسه يوما أي نظام فيدرالي في العالم يسمح لحاكم إقليم أو ولاية أن يعقد اتفاقات سياسية واقتصادية وأمنية وعسكرية مع دول العالم من دون أن يكون لحكومة المركز أي تنسيق أو علم بهذه الاتفاقات ؟ فهذه هي الحلول العلمية بنظر المستكرد كاظم حبيب وأمثاله الذين باعوا أنفسهم للقيادات الكردية الإقطاعية بأبخس الأثمان , وهو يعلم جيدا أنّ مسعود من حيث الجوهر لا يقلّ سوءا عن الديكتاتور المقبور صدّام , ويعلم جيدا أنّ جريمة الأنفال التي نفّذّها النظام الديكتاتوري المجرم السابق , قد تمّت بمشاركة 500 فوج من أفواج الدفاع الكردية ونصف مليون مقاتل كردي , وهي التي تقدّمت أمام الجيش العراقي وارتكبت كل المجازر والفضائع التي يندى لها الجبين , وكان الجيش العراقي أرحم ألف مرة من جحوش هذه الأفواج , فلماذا كل هذا التزوير للتاريخ والحقيقة ؟ وما هو رأي السيد حبيب بجريمة مسعود حين استدعى قوات الحرس الجمهوري إلى أربيل عام 1996 ؟ وهل أدان السيد كاظم حبيب هذه الجريمة وطالب بتقديم مسعود للقضاء كونه تسبب بقتل المئات من أبناء الشعب العراقي المعارضين للنظام الديكتاتوري والذين كانوا متواجدين في أربيل ؟ فمن منّا يحتاج لقليل من العقل والمنطق والتفكير العقلاني والإنساني يا سيد كاظم حبيب ؟
أياد السماوي / المنتدى الإعلامي الحر في العراق

519total visits,3visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

7 تعليق على “تباً لكم يا أعداء حقوق الإنسان والحرية والديمقراطية بالعراق!”

  1. غير معروف

    كاظم حبيب اصبح تكسي اعلامي لمن يدفع اكثر فان كاظم الجوعان للماده سوف ينهق باسمه وكما تفضل الاخ اياد السماوي ان كاظم حبيب كان المهرج الاول لعقد جبهه مع صدام وعصابته والتي كانت باب واسع لكشف كل اعضاء الحزب الشيوعي او الجماهير الشعبيه والكارهه الى تسلط حزب البعث على رقاب الناس وتم ابادة اغلب قاعدة الحزب من خلال طمانة كاظم حبيب وشلته الشعب العراقي بان صدام به نفس ان يكون اشتراكي ويساري لانه رجل المرحله , وتبين ان كاظم حبيب وفه خري كريم زنكنه وغيرهم كانت لهم صلات مع دوائر الامن والاستخبارات الصداميه وهذا الامر اتى من خلال مذكرات او اعترافات بعض الشيوعيين والذين زاملوا كاظم حبيب وجماعته الخائنه .

  2. مشكو شنگالي

    السيدات الحبيب والسماوي بحاجة إلى إعادة النظر بموقفهما ،نعم في فترات دافع الحبيب عن الكرد وليس كما قيل باع نفسه لأنه ليس بضاعة كما وصفه السماوي،وبالمقابل الدفاع المستميت من البعض عن امثال المالكي الذي أستأسد في صولة الفرسان على إخوته من الشيعة واستجبن في تسليم موصل الى الدواعش مع ثلث مساحة العراق لهو جريمة العصر وكان عليه أن يقدم الى القضاء النزيه لصاحبه مدحت المحمود.
    أقول ليس هناك فرق يذكر بين المالكي والبارزاني والنجيفيان والمطلگ وصدر والحكيم والجبوري والطالباني وكلنا مخدوعون وانتوا مثلنا مخدوعين لأن المالكي هدفه ليس خدمة الشيعة بل مصالحه والبرزاني هدفه ليس خدمة الأكراد
    بل عائلته وهكذا آخرين.

  3. غير معروف

    على هذا البوق الماجور والذي يسمى بكاظم حبيب ان يسكت سكوت الموتى لما حملته شخصيته الممجوجه من كره لمكون الشيعه وقادتهم التاريخيين , انت ايها المكطم تنعت الشيعه باضطهاد المتظاهرين فلماذا لم تنطق ببنت شفه على عمليات الاعدام والمقابر الجماعيه والتي كان يقوم بها سيدك صدام وعصابته الماجوره , بين لنا كيف قضيت ليالي قدومك الى بغداد حين توقيع معاهدة الذل والخيانه مع صدام وتحت مسمى الجبهه الوطنيه والقوميه , اي قوميه تتكلم عنها وانت المكطم ولا اصل لك ؟ حين قدومك الى بغداد كنت انت وزنكنه مكرمين من قبل اجهزة الامن وكان منامك على سرير مريح والاخرين والذين اصطحبوك ناموا على الارض مع العلم درجتهم الحزبيه كانت عضو لجنه مركزيه ولهم من القدم بالحزب اكثر من فترة عمالتك المزدوجه , ولكن هذه الامور والتي يخجل من ذكرها اي انسان شريف هي ثوبك وجوهرك انت وزنكنه وغيركم من المكطمين يا خائن للشعب العراقي والوطن ويا ماجور الى البرزاني الخائن انك احقر من اي خائن ماجور وقجقجي بالفطره .

  4. غير معروف

    ان قوات الاحتلال الغربي والامريكي اخذت تماطل في الاونه الاخيره ولا تريدانهاء معركة الموصل مبكرا فاخذت تسلك مسالك واهيه لغرض الهاء الشعب العراقي والحشدالشعبي والجيش العراقي وقوى الامن باعمال جانبيه فظهرت لنا قضية خور عبد الله والممرات المائيه الاخرى واصبحت بقدرة قادر متنازع عليها مع قضاء الكاظمه والذي سمي الكويت لاحقا وقد عرف الشعب العراقي مغزي هذا التوجه المشين من امريكا وحلفائها وهو ارهاب الشعب العراقي والحكومه العراقيه والتي اتت باراده امريكيه في بداية امرها وهذا الارهاب له عنوان اعادة العراق للبند السابع والحصار الاقتصادي اذا لميعطي المزيد من التنازلات و الاراضي الى قضاء الكويت والذي كان تابع الى البصره ,وكل هذه الامور سارت ولكن امريكا لها عملاء محليين في العراق وقد امرتهم بالخروج على شكل مظاهره لغرض ارهاب الحكومه وطرح شعار المفوضيه وتغييرها ولكن السبب ان المالكي يريد للفتره المقبله ان تكون هناك حكومه اغلبيه اي ان عملاء امريكا من بعثيه ووهابيه سوف يخرجون من تشكيلات الحكومه العراقيه وهذا يعني انتهاء الفوضى الخلاقه على مستوى دوله , فكانت مظاهرة التيار المدني واغلبه من الاقليات والاكراد وتيار الاحرار المقتدائي البعثي وجل ما يريدونه هو الاستيلاء المسلح على المنطقه الخضراء لغرض اسقاط الحكومه ومن ثم تتدخل امريكا وتعلن تشكيل حكومة طواريئ وتعطيل سير معركة الموصل وتغيير قانون الانتخابات بما يتلائم مع خونة الشعب العراقي وتطلعات امريكا وعلى غرار كتابة الدستور العراقي والذي يظم بين صفحاته كثير من الافخاخ والمهازل السياسيه , ان المظاهره سارت في بداية الامر بشكل طبيعي ولكن بعدذلك تبين ان بعض المتظاهرين كانوا مسلحين وقد اشتبكوا مع الاجهزه الامنيه واعقب ذلك قصف المنطقه الخضراء بقنابل مدفعيه و صواريخ كاتيوشا والتي اعتاد تنظيم مقتدى استعمالها في مناسبات سابقه وكانت في منطقة البلديات وشارع فلسطين والتابعتين الى مقتدى ورهطه ثم خرج مقتدى بعد ذلك بخطاب يعاتب به منتسبيه بانهم لم يطبقوا تعليمات السيد وخرجوا عن المالوف وهذا يعني ان التظاهره كان معدلها لقلب نظام الحكم وتدخل امريكا والاكراد الى احتلال الخضراء وذبح الشيعه من جديد ب مشروع كردي ماسوني وكانه 8 شباط اسود جديد , نقول كلمه الى الناهق باسم البرزاني و الخائن كاظم حبيب وهو يعد تكسي اعلامي ماجور — صه يا مكطم يابن المكطم من انت وتتعرض الى حزب الشهداء وقيادته التاريخيه سوف تبقى بوق ناعق كلما قدمت لك الصهيونيه وعملائها صحن فتات الموائد وسقط المتاع يا اخرق .

  5. علي بابا والقجقجيه

    هذا منعول الوالدين ياخذ تقاعد مال وزير من مسعوده وقبل فتره نشر موقع كردي اسماء185 شخص متقاعدين بدرجه وزير من ضمنهم هذا المكطم الفيلي —الراتب مابين6 مليون الى 9 وهذاا مو من عندي نشرته المواقع يعني ثلاث محافظات عراقيه بيها185 وزير متقاعد اهلا بكم في اقطاعية مسعود وحكومة اللصوص والنشاله ساكته على هذه المهزله

  6. غير معروف

    الى مشكو شنكالي
    اريديوممنالايام تكتب رد ناضج يستفاد منه القارئ فلم اجد الا التشكيك والتاويل والقيام بجمع وطرحمعادلات بدوننتيجه مقنعه . الذي يبيع ارادته الى العدو ويجاري الطاغيه ويتكلم على ضوء نهج هذا الطاغيه ويدافع عن هذا السارق والمجرم فما تقول انت على هذا التصرف ؟ ان صاحب هذا التصرف باع ضميره ووجدانه الى من دفع له حفنه من الدولارات والذي يبيع ضميره ووجدانه الى عدو الشعب العراقي شنهو الي بقة عنده ؟ الانسان يقاس بافعاله واقواله والتي مصدرها الضمير والوجدان وادراك المرء فاذا فقدهم ووظف كل حواسه الى ابومسروق هذا يعين ان كاظم حبيب باع نفسه الى الشيطان وهوابومسروق .
    ملاحظه —
    قبل فتره تعد اكثر من سنتين وبتاريخ وجود المالكي في ادارة الحكومه وبعد ان مانع السيد المالكي باعطاء ابو مسروق مبالغ كان معتاد ان يقبضها من حكومات سابقه اتضح ان المالكي وقف على امر مهم وهوان البرزاني ياخذ هذه الاموال ويعطيها على شكل رواتب تقاعديه الى جمله من الابواق الناهقه باسم ابو مسروق وكان من ظمنهم هذا الدعي كاظم حبيب ويعطيه ابومسروق راتب تقاعدي وبدرجة وزير ؟ لماذا يعطيه راتب بدرجة وزير ؟ علما ان جلال الطالبني وحزبه وكذلك مسعود البرزاني وحزبه هم من ابادوا الشيوعيين العرب الانصار وعددهم الى هذا اليوم مجهول ولم يصرح عنه ولكن هناك من حضر الكارثه ويقول اقل تقدير كانوا 200 شهيدوشهيده لا لذنب اقترفوه الا لكونهم عرب , فهل هذا الامر يعطي ذريعه بان يكون كاظم حبيب صديق وحبيب الى البرزاني والطالباني وضد العرب والذي نشاء كاظم حبيب في ارضهم واكل وشرب معهم ولكن كانت وما زالت الخيانه والحقد يجري في عروق دمه النجس .
    —– وهناك امر اود ان الفت انتباهك اليه وهو— ليس كل من تطرق وذكر فترة المالكي وطريقة حكمه واشاد بها هو من حزب الدعوه او من انصار المالكي بل الذي يتطرق للمالكي هو يريد ان يقول ما الفرق بين الثرى والثريا ؟ حيث تصرف المالكي اتجاه كل القضايا كان تصرف بحكمه وعقلانيه وذو نظره بعيده والى هذا السبب كان الامريكان منزعجين من شخصية المالكي وحلقة السياسيين الملتفه حوله , طبعا يا مشكو يقول المثل اجلس اعوج واحجي عدل وانت تكلب هذا المثل دائما .

  7. مشكو شنگالي

    السيد الغير معروف.
    لن ولم ادافع عن احد من سراق قوت العراقيين لاالبرزاني ولا المالكي و اي فاسد فكلهم كأسنان المشط سواسية وبالتأكيد بالنسبة لك على ما يبدو المالكي نزيه!!!لأن فترتي حكمه ضيع على العراقيين فقط حوالي ستمائة مليار دولار فقط وسلم ثلث العراق الى الدواعش وبمئات الملايين الأسلحة المتطورة التي تم شراءها من مال العراقيين وقتل بها المئات من العراقيين وإن لم نقل الآلاف فأين أنتم من كتابة ولو كلمة نقد تجاه ذلك.
    قلت واقول كل قادة المحاصصة هم مسؤولين عن المأساة واولهم المالكي لكونه المسؤول التنفيذي الأول و يمكن تبرئته من ذلك.واريد أن اذكرك تنازله المخزي امام مسعود البرزاني في اربيل من اجل البقاء لفترة ثانية.
    واليكم أن تبحث عن حديث السيد محمود عثمان ووصفه لقادة المحاصصة الطائفية ومنهم المالكي والبارزاني وغيرهما.

اترك رداً