وفد رفيع من الدفاع يطلع على خطط تأمين الموانئ النفطية بالبصرة

img

زار وفد رفيع من وزارة الدفاع متمثل برئيس أركان الجيش الفريق الأول الركن عثمان الغانمي، بصحبة معاون رئيس أركان الجيش للعمليات الفريق الركن عبد الأمير يار الله، وعددا من كبار الضباط في الوزارة قيادة القوة البحرية، وقيادة عمليات البصرة للاطلاع على خطط تامين الموانئ النفطية.

وقال الغانمي في تصريح صحفي، الاثنين، ان هذه الزيارة هي “للوقوف على الاستعداد القتالي لقيادة القوة البحرية وجاهزيتها لأداء المهام الموكلة بها، وانفتاح القطع البحرية وصلاحية المراسي والموانئ الموجودة والمتطلبات الخاصة بها كونها تمثل صمام الأمان للموانئ العراقية والمنفذ البحري الوحيد للعراق”.

وقالت الوزارة في بيان لها ان هذه الجولة التي أجريت هي لتأمين الحماية للموانئ النفطية ومتابعة إجراءات الحد من عمليات التهريب، فضلاً عن متابعة دخول السفن التجارية إلى مياه العراق الإقليمية؛ لما لذلك من أبعاد مهمة ترفد اقتصاد البلد.

من جهته قال قائد عمليات البصرة الفريق الركن جميل الشمري الذي كان يرافق القوات خلال الجولة، انه “قمنا بعملة استطلاعية برفقة قائد القوة البحرية، وعدد من الضباط من ميناء ام قصر باتجاه خور عبدالله باتجاه خور العمية والمنشآت النفطية لمراقبة السواحل العراقية، والعمليات المشبوهة التي تقوم بها بعض الزوارق”.

واكد الشمري ان هذه العملية الاستطلاعية تهدف الى حماية المياه العراقية من عمليات التهريب، وكذلك لتأمين الموانئ والمنشآت النفطية.

874total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

6 تعليق على “وفد رفيع من الدفاع يطلع على خطط تأمين الموانئ النفطية بالبصرة”

  1. هذا شكول الكويتي اكيد سكران يكول الكويت احتلت مناطق متعدده من ايران ومن العراق وحتلت الفاو ثلاث مرات وبندر امام خميني قدس سره وحررت البحرين من ايران ليش هو ميعرف كويت عبره عن قضاء تابع للى العراق يمتى صارت دوله وتحتل دول اخرى يمعودين واحد خلي يفهمه ويكله سوق الغزل اقدم من دولة الكويت

  2. هذا شكول الكويتي اكيد سكران يكول الكويت احتلت مناطق متعدده من ايران ومن العراق وحتلت الفاو ثلاث مرات وبندر امام خميني قدس سره وحررت البحرين من ايران ليش هو ميعرف كويت عبره عن قضاء تابع للى العراق يمتى صارت دوله وتحتل دول اخرى يمعودين واحد خلي يفهمه ويكله سوق الغزل اقدم من دولة الكويت

  3. غير معروف

    هذا الامر يعدخطوه ايجابيه من خلال زيارة هذه اللجنه العسكريه وهي تظم كبار قواد الجيش العراقي ودراسته موضوع وضع خطه دفاعيه الى مواني وممرات المياه العراقيه ,ولكن نرجو من الاخوه العسكريين عدم استفزاز الكويتيين بتصريحات لا مبرر لها لان الجيش الكويتي اذا حشدقواته بقرب الارض العراقيه لا يشكل اي خطر ضد العراق ولكن الخطوه الصحيحه والتي يجب على الحكومه العراقيه اتباعها هو اعطاء اشاره الى من يحرك الكويت ويستفز الشعب العراقي من خلال هذه التحركات المشبوهه وما على الحكومه العراقيه الا الاتصال مع الصين وروسيا حول هذا الموضوع والتصريح بان معركة الموصل على وشك النهايه ونريدمن القوات الغربيه الخروج من العراق , هنا سوف يستيقظ الامريكان والغرب ويجعلوا خطتهم الاوليه باستنزاف العراق بمخرج اخر وهو الحدود الكويته ينتهي , ان الكويت وحكامها وقعوا على ورق ابيض الى الاستعمار الانكليزي والامريكي والى هذا السبب ان الكويت هي مقاطعه سلخت من العراق وتم تسميتها ولايه امريكيه جديده ومنذ سقوط جمهورية عبد الكريم قاسم والى يومنا هذا , —

  4. غير معروف

    الكويتيين لا يستطيعون السكوت عن المطالبه بمزيد من الاراضي العراقيه كي تقطع وتضاف الى اراضي الكويت السليبه والغرض من ذلك هو عدم مطالبة العراق باراضي استقطعت منه سابقا وبنفس الوقت فتح جبهة استنزاف جديده الى العراق وخصوصا شعر اليانكي ان قضية داعش في الموصل على وشك الانتهاء , ان القوه البحريه الدفاعيه العراقيه ضعيفه في جنوب العراق وفي نية الغرب وامريكا تكبيل العراق بقروض جديده من البنك الدولي تحت اسم مشروع بناء القوه البحريه العراقيه ومن هذا المنطلق اوعزت دوائر الاستخبارات الغربيه والامريكيه الى عملائها واعلام الفوضى الخلاقه في دويلات الصحراء للتطبيل والتزمير الى هذا الامر ,على الحكومه العراقيه اتخاذ تدابير مسبقه الى كل تصريح وتحرك والاستفاده من راي الجاره ايران بمثل هذا الشان وكذلك التشاور مع روسيا والصين لان يوجد لديهم معلومات بهذا الخصوص من خلال استخباراتهم المتواجده قرب صناع القرار .

  5. غير معروف

    من اللافت للنظر تزامن خروج مظاهرات في شوارع بغداد مع ما يحدث في جنوب العراق وخصوصا قرب الموانيئ العراقيه وايضا ان هذه المظاهرات لم تتطرق الى حكام الكويت وتحشيدقواتهم قرب الحدود العراقيه ؟ اي ان الذي يدير دفة المظاهرات وتحرك الجيش الكويتي هو جهه اقليميه واحده .

  6. غير معروف

    نتيجةالاحباط الذي يعاني منه هذا الكويتي لان وطنه كان تابع الى البصره في هيئة قضاء وهذا الكويتي يحلم بان الكويت كانت دوله عظمى واحتلت المحمره والفاو وظربت الاسطول الايراني وحررت البحرين من العجم طبعا هذا الحديث الذي صدر عن هذا المستكوت هو كلام ينم عن احلام فنطازيه لانه ذكر الفتره 1750 م وكان الكويت في تلكالفتره التاريخيه قضاء تابع الى ولاية البصره والبصره وبغداد والموصل كانوا تابعين الى الامبراطوريه العثمانيه , يعني هذا الكويتي شانه شان بعض الكويتيين يقلبون الوقائع ويوضفونها الى صالحهم كما حدث في تسعينيات القرن الماضي لانهم لمسوا ان لهم اذان ماسونيه صاغيه وتحبذ سماع خطابهم المريض .

اترك رداً