اعتقل في مصر وجهَّز آلاف المقاتلين.. مَن القياديُّ “المخضرم” في القاعدة الذي أعلنت واشنطن مقتله بسوريا؟

img

أ ف ب
أعلن البنتاغون، الأربعاء 8 فبراير/شباط، أن القيادي المخضرم في تنظيم القاعدة أبو هاني المصري قُتل السبت في ضربة أميركية في إدلب في شمال غربي سوريا.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية في بيانٍ إن المصري “كانت لديه ارتباطات بكبار قادة التنظيم، بمن فيهم أسامة بن لان وأيمن الظواهري”.

وأضاف البيان “لقد أشرف على إنشاء وتشغيل العديد من المعسكرات التدريبية للقاعدة في أفغانستان في الثمانينات والتسعينات، كما جنَّد وأدلج ودرَّب وجهَّز آلاف الإرهابيين الذين انتشروا لاحقاً في المنطقة والعالم”.

ويعد المصري من قيادات تنظيم “الجهاد المصري” الذين بايعوا زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وقاتلوا إلى جانبه فى أفغانستان، قبل أن يتم اختياره عضو بمجلس شورى التنظيم الذى يعد أعلى مستوى تنظيمى به، كما قاتل في الشيشان إلى جانب السعودى خطاب السويلم، وانتقل بعدها إلى قيادة المجموعات التابعة للقاعدة فى الصومال.

وانتقل المصري بعد ذلك إلى ماليزيا وطلبت الولايات المتحدة من ماليزيا تسليمه لها فرفضت، وقامت بتسليمه لمصر، حيث تسلمته القاهرة، بحسب مصادر من ماليزيا على متن طائرة خاصة قادمة من كوالالمبور.

1

إضعاف التنظيم

وفي بيانه أعلن البنتاغون أن هذه الضربة سبقتها قبل يوم واحد ضربة أخرى استهدفت مبنى في المحافظة السورية نفسها، وأسفرت عن مقتل 10 من عناصر القاعدة.

وأوضح البيان أن الضربة التي نُفذت الجمعة “قتلت 10 إرهابيين في مبنى تستخدمه القاعدة لعقد اجتماعات”.

وبعدما كانت الضربات الأميركية في سوريا تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية بالدرجة الأولى أصبحت منذ بضعة أشهر تستهدف أكثر فأكثر تنظيم القاعدة أيضاً.

وأكد المتحدث باسم البنتاغون جيف ديفيس في البيان، أن هذه الضربات “تضعضع قدرة التنظيم على التخطيط لاعتداءات في الخارج تستهدف الولايات المتحدة ومصالحها في العالم”.

وأضاف أن تسارع وتيرة هذه الضربات أدى إلى زرع الشك في صفوف الجهاديين أنفسهم، بحيث بات الواحد منهم يشك في ولاء الآخر.

وقال “إنهم يشكُّون أكثر فأكثر بولاء عناصرهم”، و”جنون الشك” يستفحل فيما بينهم.

ويخضع القسم الأكبر من محافظة إدلب لسيطرة جبهة فتح الشام، فرع تنظيم القاعدة في سوريا، الذي أعلن رسمياً انفصاله عن التنظيم.

وبحسب البنتاغون فإن أبو هاني المصري كان أحد مؤسسي جماعة الجهاد الإسلامي المصرية، التي كانت “أول تنظيم سُني يلجأ لتنفيذ هجماته الإرهابية بانتحاريين يُفجِّرون أنفسهم”.

934total visits,3visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

3 تعليق على “اعتقل في مصر وجهَّز آلاف المقاتلين.. مَن القياديُّ “المخضرم” في القاعدة الذي أعلنت واشنطن مقتله بسوريا؟”

  1. ان شكل هاني المصري شكل شيشاني اوشركسي وهذا هو ديدن هذا النوع وشكله يشبه عزة الدوري ابو الثلج النقشبندي ,اشكالهم متشابهه واعمالهم الاجراميه القبيحه متشابهه ايضا , ولكن ماليزيا الاسلاميه جدا والتي اصبحت وهابيه تقول انها سلمته الى مصر بطائره خاصه كيف اصبح طليق ويقود مجاميع ارهابيه بارض سوريا ؟

  2. الاقطار العربيه تعج شوارعها ودوائرها بمثل هذا النوع وهويعد بمثابة مرض خطير وتواجدهم في الوطن الاسلامي والعربي اتى من مصدرين الاول منهما اتت به الجيوش التركيه المحتله وحين خروجها فضلوا البقاء في اماكن نعمتهم والثاني اتى بهم صلاح الدين الايوبي في حملته الكافره والتي كانت لغرض تهديم اركان الدين الاسلامي وتقويض اركان الدوله الفاطميه وهجمة صلاح الدين انذلك هي مشابهه الى هجمة الوهابيين حيث يتركون اعداء الشعب المسلم والعربي ويقتلون بالعرب الشيعه كرها وعدوانا .

  3. على ما يظهر ان مصر هي عباره عن ماكنه لتفريخ الارهابيين وكيف لا وهي تملك اكبر مؤسستين تدعيان الاسلام ولكن عملهما منافي للاسلام ويعتبر موازي الى عمل الوهابيه واعني بهم الاخوان المسلمين في مصر وكذلك بعض المعاهد والمدارس الدينيه وتسمى الازهر , ملاحظه — ان جامع الازهر الشريف بناه الخلفاء الفاطميون ليكون جامع ومدرسه دينيه ولكن بتقادم الايام سيطر عليه احفاد صلاح الدين الايوبي الكردي والذي كان على شاكلة ابن تيميه الكردي قدحوله الى مركز ديني متشدد ويعمل ضد شيعة ال البيت بعدان قتل القاده والخلفاء الفاطميون والذين ساعدو الايوبي وجيشه ومدوهم بالسلاح وموارد العيش الاخرى ,علما ان الايوبي كان ماسوني من الماسونيين الخطرين الاوائل .

اترك رداً